تنبیہ نمبر 334

وبا کا نبوی علاج

سوال
مندرجہ ذیل واقعے کی تحقیق مطلوب ہے:
روایت میں ہے کہ پیغمبر اسلام صلی اللہ علیہ وسلم کے زمانے میں ایک وسیع بیماری جو بڑی تیزی سے پھیل گئی، قبل از اس کے کہ طبیب اس کا کوئی علاج کرتا کثیر تعداد میں لوگ فوت ہو گئے، اس ماجرے کو رسولِ خدا صلی اللہ علیہ وسلم کے سامنے بیان کیا گیا، سرور دو عالم فورا سجدے میں چلے گئے اور عرض کیا: اے پروردگار! اگر میری امت مرض میں مبتلا ہو جائے تو راہِ حل کیا ہوگا؟ جبرائیل علیہ السلام نازل ہوئے اور عرض کیا: یا رسول اللہ! خداوند کا سلام ہو آپ پر، اور خدا نے فرمایا ہے کہ اگر تیری امت اپنی زندگی میں ایک مرتبہ اس دعا کو پڑھیں تو خدا ان کو اور انکے خانوادے تمام امراض سے محفوظ رکھےگا، اور وہ دعا یہ ہے:
  بسم الله الرحمن الرحيم  
اللهم اني أسئلك بأسمائك يا مؤمن يا مُهَيمن يا عزيز خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا خالق يا رازق يا دائم خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا جبار يا غفار يا ستار خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا ذا النعمة السابقه يا ذا الكرامة الظاهرة يا ذا الحجة الناطقه خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا مالك لا يُرام يا عزيز لا يُضام يا قائم لا ينام خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا دائم لا يزول يا عالم لاينسى خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا باقي لا يفنى يا حى لا يموت يا صمد لا يطعم يا غني لا يفتقر خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا ارحم من كل رحيم يا اعلم من كل عليم يا احكم من كل حكيم يا اقدم من كل قديم خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا اعظم من كل عظيم يا اكرم من كل كريم خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا من هو في سلطانه غني يا من هو في ذاته قديم يا من هو في علمه محيط يا من هو في عزه لطيف خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا من هو في لطفه شريف يا من هو في مُلكه غني خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان يا من اليه يهرب العاصون يا من عليه يتوكل المتوكلون يا من اليه يرغَب الراغبون يا من اليه يلتجىء الملتجئون يا من اليه يفزع المذنبون خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله الامان الامان الامان واسئلك باسمائك يا عالم يا قائم يا حاكم يا قاسم يا عفُو يا غفور يا شكور يا صبور يا ودود يا رؤوف يا غيور يا قيوم يا سميع يا سريع يا رفيع يا شفيع يا بديع يا واسع يا مقسط يا حفيظ يا مقيت یا محيِي يا مُميت خلصنا من کل امراض يا الله يا الله يا الله.
 کیا یہ روایت اور دعا درست ہے؟

الجواب باسمه تعالی

سوال میں مذکور جس روایت کی طرف اشارہ کیا گیا ہے، یہ روایت علامہ سیوطی کی طرف منسوب کتاب “الرحمة فی الطب والحکمة” میں منقول ہے، اس روایت کے ترجمے میں تبدیلی کی گئی ہے.

 اصل روایت کچھ یوں ہے کہ آپ علیہ الصلاۃ والسلام کے سامنے تذکرہ کیا گیا کہ حضرت عیسیٰ علیہ السلام کے زمانے میں ایک وبا پھوٹ پڑی تھی، جس سے دن کے شروع میں ایک بہت بڑی مخلوق کی موت واقع ہوئی تھی، تو آپ علیہ الصلاۃ والسلام نے سجدہ کیا اور اللہ تعالیٰ سے درخواست کی کہ کیا ایسا کچھ میری امت میں بھی واقع ہوسکتا ہے؟ تو جبریل علیہ السلام حاضر ہوئے اور عرض کیا کہ اپنی امت کو یہ دعا سکھائیں…..

  علاج ما يكتب للوباء: روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال له رجل: يا رسول الله! قد صدر في زمان عيسى عليه الصلاة و السلام وباء عظيم، فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كيفيته، فقال الرجل: مات بالنهار الأول ثلث نصف القوم، فسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال:
إلهي وسيدي ومولاي! هل تكون هذه الوقعة بين أمتي‌؟ فنزل الأمين جبريل عليه السلام من ساعته، فقال له: إن الله يقرئك السلام ويقول لك: علّم أمتك هذا الدعاء يقرؤونه مرة واحدة ويزيدون سورة الإخلاص سبع مرات على رأس ثور أو غيره ثم يذبح ويقسم بين الناس، فكل من أكل لقمة من ذلك اللحم يخلصه الله تعالى من الوباء بالطاعون، وهذا هو الدعاء المبارك:
اللهم إني أسألك بأسمائك يا مؤمن يا مهيمن يا قريب خلّصنا من الوباء و الطاعون، يا الله الأمان يا الله الأمان، يا الله الأمان، يا ذا النعمة السابغة يا ذا الكرامة الظاهرة يا ذا الحجة البالغة خلّصنا من الوباء والطاعون يا الله الأمان ثلاث مرات يا قائم لا يزول يا عالم لا ينسى يا باقي لا يفنى خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات، يا حيّ‌ لا يموت يا صمد لا يطعم يا غني لا يفتقر خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات، يا الله يا رحيم يا قديم من كل قديم يا عظيم من كل عظيم يا كريم من كل كريم خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات، يا من هو في سلطانه عظيم يا من هو في ملكه قديم يا من هو في علمه محيط‍‌ يا من هو في عزّه لطيف يا من هو في لطفه شريف يا من هو في ملكه غني خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات، يا من إليه يهرب العاصون يا من عليه يتوكل المتوكلون يا من إليه يرغب الراغبون يا من إليه يلتجئ الملتجئون يا من إليه يفزع المذنبون خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات. اللهم إني أسألك ببقائك يا عالم يا قائم يا غفور يا بديع البقاء يا واسع اللطف يا حافظ‍‌ يا حفيظ‍‌ يا مغيث يا صمد يا خالق يا نور قبل نور يا الله خلّصنا من الطاعون و الوباء يا الله الأمان ثلاث مرات يا من هو في قوله فصل يا من هو في ملكه قديم يا من هو في حلمه لطيف يا من هو في عطائه شريف يا من هو في أمره حكيم يا من هو في عذابه عدل خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات.. اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى يا أول الأولين وآخر الآخرين يا أرحم الراحمين خلّصنا من الطاعون والوباء يا الله الأمان ثلاث مرات، أسألك أن تجيرنا من عذابك واغفر لنا ولآبائنا وأمهاتنا ولأولادنا وذرياتنا ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات ونجنا من جميع الكربات و اعصمنا من جميع الآفات وخلّصنا من البلاء. (كتاب “الرحمة في الطب والحكمة” للسيوطي)
   اس روایت کی اسنادی حیثیت:

اس روایت کی کوئی سند نقل نہیں کی گئی بلکہ مجہول کے صیغے کے ساتھ اس کو نقل کیا گیا ہے، نہ ہی کسی مستند کتاب میں یہ واقعہ منقول ہے.

اس واقعے کے الفاظ کی نکارت بھی اس کے غیرصحیح ہونے کو بتاتے ہیں، لہذا اس پورے واقعے پر یہی حکم لگایا کہ یہ نسبت درست نہیں.

   کتاب الرحمة في الطب والحكمة:

کتاب الرحمة في الطب والحكمة کی نسبت امام سیوطی کی طرف درست نہیں، کیونکہ امام سیوطی کے حالات زندگی لکھنے والے حضرات جیسے امام سخاوی وغیرہ نے اس کتاب کو ان کے مصنفات میں شمار نہیں کیا.

  إنَّ مترجمي السيوطي الأوائل كالسخاوي في “الضوء اللامع”، وابن العماد الحنبلي في “شذرات الذهب”، والغزي في “الكواكب السائرة”، وغيرهم لم يذكروا له هذا الكتاب.

 استاد احمد الشرقاوی اقبال نے بھی اس کتاب کی نسبت امام سیوطی کی طرف من گھڑت قرار دی ہے.

  قال الأستاذ أحمد الشرقاوي إقبال في كتابه “مكتبة الجلال السيوطي” (ص: 202) عن هذا الكتاب: ولا يرتاب قارئه العارفُ بقدر السيوطي في كونه مكذوباً عليه ومنسوباً إليه افتراء.
خلاصہ کلام

وباؤں سے حفاظت کیلئے آپ علیہ الصلاۃ والسلام سے صحیح روایات میں جو مستند اور مسنون دعائیں منقول ہیں ان ہی دعاؤں کا اہتمام کیا جائے، من گھڑت اور غیرمسنون دعاؤں کا آپ علیہ الصلاۃ والسلام کی طرف منسوب کرنا اور پھیلانا بلکل درست نہیں.

واللہ اعلم بالصواب

کتبہ: عبدالباقی اخونزادہ
٥ جون ٢٠٢١ کراچی

اپنا تبصرہ بھیجیں