تنبیہ نمبر149

موسی علیہ السلام کا جنت کا ساتھی

سوال: ایک واقعہ سنا ہے کہ حضرت موسی علیہ السلام نے اللہ تعالی سے عرض کیا کہ میرا جنت کا ساتھی مجھے دکھا دیں تو اللہ پاک نے فرمایا کہ وہ ایک قصائی ہے…..  اور اسکی وجہ یہ تھی کی وہ ماں کا بہت فرمانبردار تھا۔   کیا یہ واقعہ مستند ہے؟
الجواب باسمه تعالی

سوال میں مذکور واقعہ کسی بھی مستند (صحیح یا ضعیف) روایات سے کسی بھی مستند کتاب میں موجود نہیں، البتہ واعظوں کے وعظ یا حکایات کی کچھ غیرمعتبر کتب میں اگر لکھا ہوا ہو تو سند کے لحاظ سے اس کا کوئی اعتبار نہیں.

طلب موسى عليه السلام يوما من الباري تعالى أثناء مناجاته أن يريه جليسه بالجنة فى هذه الدنيا فأتاه جبريل على الحال وقال: ياموسى! جليسك هو القصاب الفلاني الساكن في المحلة الفلانية.
ذهب موسى عليه السلام إلى دكَّان القصاب، فرآه شابًّا يشبه الحارس الليلي، وهو مشغول ببيع اللحم، بقي موسى عليه السلام مراقبًا لأعماله من قريب؛ ليرى عمله لعله يشخِّص ما يفعله ذلك القصاب، لكنه لم يشاهد شيئًا غريبًا، لما جَنَّ الليل أخذ القصاب مقدارًا من اللحم وذهب إلى منزله. ذهب موسى عليه السلام خلفه، وطلب موسى عليه السلام ضيافته الليلة بدون أن يعرِّفه بنفسه، فاستقبله بصدر رحب، وأدخله البيت بأدب كامل، وبقي موسى يراقبه، فرأى عليه السلام أنَّ هذا الشاب قام بتهيئة الطعام، وأنزل زنبيلًا كان معلقًا في السقف، وأخرج منه عجوزًا كهلة، غسلها، وأبدل ملابسها، وأطعمها بيديه، وبعد أن أكمل إطعامها أعادها إلى مكانها الأول. فشاهد موسى أنَّ الأم تلفظ كلمات غير مفهومة، ثم أدَّى الشاب أصول الضيافة، وحضر الطعام، وبدؤوا بتناول الطعام معًا، سأل موسى عليه السلام مَن هذه العجوز؟ أجاب: هي أمي، أنا أقوم بخِدمتها، سأل عليه السلام: وماذا قالت أمك بلغتها؟ أجاب: كل وقت أخدمها تقول: غفَر الله لك، وجعلك جليسَ موسى يوم القيامة في قُبَّته ودرجته، فقال عليه السلام: يا شابُّ! أبشِّرك أن الله تعالى قد استجاب دعوة أمك، رجوتُه أن يُريَني جليسي في الجنة فكنتَ أنت المعرَّف، وراقبت أعمالك ولم أرَ منك سوى تجليلَك لأمك، واحترامك وإحسانك إليها، وهذا جزاء الإحسان واحترام الوالدين.
اس روایت پر تحقیقی رائے:

احادیث کی تحقیق کرنے والے مستند اداروں کی اس واقعے کے متعلق یہ رائے ہے کہ یہ من گھڑت واقعہ ہے اور اس کی کوئی اصل نہیں.

الدرجة: ليس لها أصل، وهي من قصص الوُعَّاظ.هذه القصة لا تصح وهي مكذوبة.
خلاصہ کلام

والدین کے ساتھ احسان اور بہترین سلوک کرنا بہت اعلی عمل ہے اور قرآن و حدیث میں اس کے بےشمار فضائل مذکور ہیں، لیکن سوال میں مذکور واقعہ درست نہیں، لہذا اسکے بیان کرنے سے اجتناب کرنا چاہیئے.

واللہ اعلم بالصواب

کتبہ: عبدالباقی اخونزادہ
١٣ نومبر ٢٠١٨ کراچی

اپنا تبصرہ بھیجیں