تنبیہ نمبر46

مولا علی

سوال:  شیعہ حضرات ایک روایت پیش کرتے ہیں
من کنت مولاہ فهذا علی مولاہ
اور اس سے خلافت اور “مولا علی مدد”  کا معنی نکالتے ہیں.
الجواب باسمه تعالی

سب سے پہلے اس روایت کا پس منظر اور اس اعلان کی وجوہات کا واضح کرنا ضروری ہے تاکہ یہ معلوم ہو کہ آپ ﷺنے یہ بات کیوں فرمائی اور اس کا مطلب کیا ہے.

واقعہ کا پس منظر:
١ پہلی روایت:
عباس عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرجت مع علي رضي الله عنه إلى اليمن فرأيت منه جفوة، فقدمت على النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرت عليا، فتنقصته، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير وجهه، فقال: “يابريدة! ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟” قلت: بلى يارسول الله، قال: “من كنت مولاه، فعلي مولاه”.
– أخرجه النسائي في “الكبرى” (8145، 8466، 8467).)
– وأحمد (22945).
– والبزار (4352، 4353)
– والحاكم (4578)، وصححه على شرط مسلم.
– وقال الألباني في “السلسلة الصحيحة” (تحت الحديث 1750): قلت: وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين، وتصحیح الحاکم علی شرط مسلم وحدہ قصور.
٢ دوسری روایت:
وعن أبي سعيد الخدري قال: اشتكى الناس عليا رضوان الله عليه فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا خطيبا فسمعته يقول: “أيها الناس! لا تشكوا عليا؛ فوالله إنه لأخشن في ذات الله أو في سبيل الله من أن يشكى”.
– رواه أحمد في “المسند”: (11835)، وفي “فضائل الصحابة” (1161).
– والطبري في تاريخه: (2/ 205)
– والحاكم (4654).
– وأبو نعيم في “الحلية (1/68).
– وابن عساكر (42/199-200)
وهذا اللفظ مختصر، والقصة الكاملة هي:
عن أبي سعيد الخدري رضی اللہ عنه قال: بعث رسول الله ﷺعلي بن أبي طالب إلى اليمن، قال أبوسعيد: فكنت ممن خرج معه، فلما أخذ من إبل الصدقة سألناه أن نركب منها ونريح إبلنا فكنا قد رأينا في إبلنا خللا،ً فأبى علينا وقال: إنما لكم منها سهم كما للمسلمين، قال: فلما فرغ علي وإنطلق من اليمن راجعاً أمر علينا إنساناً وأسرع هو فأدرك الحج، فلما قضى حجته قال له النبي صلی اللہ علیه وسلم: ارجع إلى أصحابك حتى تقدم عليهم، قال أبوسعيد: وقد كنا سألنا الذي استخلفه ما كان علی منعنا إياه نفعل فلما جاء عرف في إبل الصدقة إن قد ركبت رأى أثر المركب فذم الذي أمره ولامه، فقلت: إنا إن شاء الله إن قدمت المدينة لأذكرن لرسول الله ولأخبرنه ما لقينا من الغلظة والتضييق، قال: فلما قدمنا المدينة غدوت إلى رسول الله أريد أن أفعل ما كنت حلفت عليه، فلقيت أبابكر خارجاً من عند رسول الله فوقف معي ورحب بي وسألني وسألته وقال متى قدمت؟ قلت: قدمت البارحة فرجع معي إلى رسول الله فدخل فقال: هذا سعد بن مالك بن الشهيد، قال: ائذن له، فدخلت فحييت رسول الله وجاءني وسلم عليّ وسألني عن نفسي وعن أهلي فأحفى المسألة، فقلت له: يارسول الله! ما لقينا من علي من الغلظة وسوء الصحبة والتضييق، فانتبذ رسول الله وجعلت أنا أعدد ما لقينا منه حتى إذا كنت في وسط كلامي ضرب رسول الله على فخذي وكنت منه قريباً ثم قال: سعد بن مالك الشهيد؟ مه بعض قولك لأخيك علي، فوالله لقد علمت أنه أخشن في سبيل الله. قال: فقلت في نفسي: ثكلتك أمك سعد بن مالك ألا أراني كنت فيما يكره منذ اليوم وما أدري لا جرم والله لا أذكره بسوء أبداً سراً ولا علانية.
– رواه البيهقي في “دلائل النبوة” (5/398) وابن عساكر (42/200).
– وقال ابن كثير في “السيرة النبوية” (4/ 205): وهذا إسناد جيد.
٣  تیسری روایت:
وعن وهب بن حمزة قال: سافرت مع علي بن أبي طالب من المدينة إلى مكة فرأيت منه جفوة؛ فقلت: لئن رجعت فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنالن منه؛ قال: فرجعت فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت عليا فنلت منه فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تقولن هذا لعلي فإن عليا وليكم بعدي”.
– رواه الطبراني في “الكبير” (22/ 135)].
– وخيثمة بن سليمان الطرابلسي، كما في “البداية والنهاية” (7/ 345)]
– وقال الهيثمي في “مجمع الزوائد” (9/109): رواه الطبراني، وفيه “دكين” ذكره ابن أبي حاتم ولم يضعفه أحد وبقية رجاله وثقوا.
روایات کا خلاصہ:

حضور ﷺنے حضرت علی رضی اللہ عنه کو ایک لشکر سے خمس (پانچواں حصہ) لانے کیلئے بهىجا تو وہاں تقسیم پر بعض صحابہ حضرت علی سے ناراض ہوگئے اور انہوں نے حضور ﷺسے انکی شکایت کی. بعض صحابہ نے حضرت علی رضی اللہ عنہ کے رویے کی سختی کی شکایت کی.

حضرت علی رضی اللہ عنه پر الزامات:

پہلا الزام:  غنیمت کے خمس سے ایک خوبصورت باندی لی.

دوسرا الزام:  سا تهىوں پر غنیمت کے معاملے میں سختی کی.

اس واقعے کا وقت اور مقام:

یہ حضور ﷺ کے حجة الوداع کا واقعہ ہے.حضور ﷺکے سامنے جب یہ تمام حالات آئے تو آپ ﷺنے مکہ سے کوچ فرما کر مدینہ کے راستے میں “غدیر خم” نامی مقام پر ١٨ ذی الحج کو خطبہ ارشاد فرمایا.

 غدیر خم:

یہ مدینہ اور مکہ کے درمیان جحفہ کے قریب ایک علاقہ ہے اور اسکا موجودہ نام “غربہ” ہے.

“غديرُ خُم” هو: موضع بين مكة والمدينة، وهو واد عند الجحفة به غدير، يقع شرق رابغ بما يقرب من (26) كيلاً، ويسمونه اليوم الغربة، و”خم” اسم رجل صباغ نسب إليه الغدير.
والغدير هو: مستنقع من ماء المطر.
انظر: “معجم البلدان” (2/389) و”على طريق الهجرة” لعاتق البلادي (ص: 61)
 واقعہ کی تاریخ:

یہ واقعہ ١٨ ذی الحج کو حجة الوداع سے واپسی پر پیش آیا.

بالنسبة للحادثة فقد كانت بعد حجة الوداع و بالتحديد يوم الثامن عشر من ذي الحجة كما قال بذلك الدكتور مهدي رزق في كتابه “السيرة النبوية في ضوء المصادر الأصلية” (ص: 678)
آپ ﷺ کا فرمان:
من کنت مولاہ فهذا علی مولاہ

اس روایت کا اتنا حصہ متفقہ طور پر صحیح ہے.

جبکہ

اللهم وال من والاہ وعاد من عاداہ

روایت کے اس حصے کے بارے میں مختلف اقوال ہیں: کچھ حضرات نے اسکو موضوع قرار دیا ہے اور کچھ نے ضعف شدید کہا ہے، لیکن سالم بات یہ ہے کہ یہ حصہ بهى ثابت ہے.

فرمان رسول اللہ ﷺ کا مقصد:

چونکہ صحابہ کرام میں سے بعض حضرات کو حضرت علی سے شکوہ تھا اور شکوہ شکایت عموما نفرت کا سبب بنتے ہیں اور لوگوں میں جو چہ میگوئیاں شروع ہوئی  تهى ں ان سب امور کے خاتمے کیلئے لازم تھا کہ حضرت علی کی طرف سے وضاحت اور ان کے کئے ہوئے افعال کا دفاع کیا جائے، تو آپ ﷺ نے پہلے تو انفرادی طور پر ان افراد کو سمجھایا اور حضرت علی کے عمل کی وضاحت فرمائی اور ان کو حضرت علی کی محبت کا درس دیا.

● جیسے حضرت بریدہ سے فرمایا:
“یابریدة! الست اولی بالمؤمنين من أنفسهم؟”

حضرت بریدہ نے جب شکایت کی تو حضور ﷺ کا چہرہ مبارک متغیر ہوا اور فرمایا کہ کیا مجهے ایمان والوں کی نظر میں ان کی جان سے زیادہ محبوب نہیں ہونا چاہیئے؟ عرض کیا جی ضرور، فرمایا:  پس جو مجهے محبوب رکهےہے وہ علی کو محبوب رکهے .

● جنہوں نے سختی کی شکایت کی:

ان سے فرمایا:

  “انه أخشن فی سبیل اللہ”  

وہ اللہ کے راستے میں اس سے زیادہ سختی کا مظاہرہ کافروں کے خلاف کرتا ہے.

● باندی لینے کی شکایت کرنے والوں سے فرمایا:

علی کا حصہ مال غنیمت میں اس سے زیادہ تھااور پھر تمام مجمعے کے سامنے حضرت علی کی محبت،  عقیدت اور ان کے ساتھ خلوص کو اپنی محبت کا جزء قرار دیتے ہوئے فرمایا:

من کنت مولاہ فهذا علی مولاہ

جو مجھ سے محبت رکهے گا وہ علی سے محبت رکهے گا.

اسی حکم کو صحابہ کرام بهى سمجهے،  لہذا حضرت عمر نے فورا  مبارکباد دیتے ہوئے فرمایا کہ اے علی! مبارک ہو آج سے آپ میرے اور تمام مسلمانوں کے محبوب بن گئے.

أخذ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ بيدِ عليِّ بنِ أبي طالبٍ ، فقال : ألستُ وليَّ المؤمنين ؟

قالوا : بلى يا رسولَ اللهِ ، قال : من كنتُ مولاه فعليٌّ مولاه ،
فقال عمرُ بنُ الخطابِ : بخٍ بخٍ لك يا ابنَ أبي طالبٍ ! أصبحت مولايَ ومولى كلِّ مسلمٍ
مولا کا لغوی اور اصطلاحی معنی:

 لغت میں مولا کے تقریبا ١٩ معانی ذکر کئے جاتے ہیں، لیکن عموما قرآن و حدیث میں جب مولا کا لفظ کہا جاتا ہے یا یہ صیغہ استعمال ہوتا ہے تو وہاں “نصرت، مددگار، محبت” کے معنی میں ہی استعمال کیا جاتا ہے.

قول النبي ﷺفي الحديثين: “وهو ولي كل مؤمن بعدي”؛ أراد بـكلمة (ولي) هنا الموالاة التي هي المناصرة والموادّة.
فــ (وليّ) هنا تعني: المستحق للمودة والمحبّة والنّصرة، وهذا هو معنى (الولي) و (المولى) في كتاب الله تعالى:
قال الله تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ}
أي: موالاة المحبة والنصرة، وليس معناه بعضهم أمراء وحكّام بعض… إذن لأصبح كلٌّ منّا أميرًا مأمورًا، وحاكِمًا محكومًا، ورئيسًا مرؤوسًا في نفس الوقت، لأن بعضنا أولياءُ بعضٍ.

یعنی اگر ولی کا معنی بادشاہ یا خلیفہ لیا جائے تو بہت سی آیات اور احادیث کے معانی بگڑ جائینگے.

وقال تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْض}.
وقال تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ}
 أي: لا توادّوهم ولا تناصرونهم.
وقال تعالى: {وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ}
أي: إن الله والملائكة وصالح المؤمنين ناصِروه ومؤيّدوه، لان الملائكة والمؤمنين هم الأمراء الحاكمون على النبی.

گویا مقصد نبوت:

“مقام علی اور محبت علی”  کا اظہار تھا،  نہ کہ خلافت یا  امارت کا بیان.”
إذن فمقصودُ النبي ﷺومرادهُ: أنّ عليًّا تجب مودته ومناصرته لا بغضه والشكوى منه.
علمائے امت کا موقف:
● امام بیهقی رحمه اللہ فرماتے ہیں:
قال البيهقي في “الإعتقاد” (ص 354 )”وأما حديث الموالاة ــــ إن صح إسناده ــــ فليس فيه نصٌّ على ولاية علي بعده، فقد ذكرنا من طرقه في “كتاب الفضائل” ما دلّ على مقصود النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك، وهو أنه لما بعثه إلى اليمن كثرت الشكاة عنه وأظهروا بغضه فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يذكر اختصاصه به ومحبته إياه ويحثهم بذلك على محبته وموالاته وترك معاداته فقال: “من كنت وليه فعلي وليه”، وفي بعض الروايات: “من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه”، والمراد به: ولاء الإسلام ومودته، وعلى المسلمين أن يوالي بعضهم بعضا ولا يعادي بعضهم بعضا”.

حضور ﷺ کے اس فرمان کا مقصود لوگوں کے دلوں سے بغض و عناد کو نکال کر آپس میں محبت کو پیدا کرنا تھا  ،  نہ کہ حضرت علی کی خلافت کو بیان کرنا.

● علامہ ابن کثیر رحمه اللہ فرماتے ہیں:
وقال الإمام ابن كثير في “البداية والنهاية” (7/225):
وأما ما يفتريه كثير من جهلة الشيعة والقصاص الأغبياء من أنه أوصى، يقصد النبي صلى الله عليه وسلم إلى علي بالخلافة فكذب وبهت وافتراء عظيم، يلزم منه خطأ كبير من تخوين الصحابة وممالأتهم بعده على ترك تنفيذ وصيته وإيصالها إلى من أوصى إليه وصرفهم إياها إلى غيره لا لمعنى ولا لسبب.

بعض لوگوں کا اس روایت سے خلافت علی کو ثابت کرنا جهوٹ اور بہتان ہےاور تمام صحابہ پر یہ الزام ہے کہ انہوں نے وصیت رسول کو نافذ نہیں کیا.

● امام طبری رحمه اللہ:

اس روایت پر سب سے زیادہ تفصیلی بحث علامہ طبری نے کی کہ انہوں نے صرف اس حدیث پر چار جلدوں کی کتاب لکھ ڈالی  تهى  جس کی وجہ سے ان پر تشییع کا الزام بهى لگالیکن جب انہوں نے خلافت کا بیان کیا تو اس میں وہی ترتیب رکہى جو جمہور امت کے نزدیک ہے.

وأما الإمام الطبري فقد خالف الشيعة في النتائج التي رتبوها على هذا الحديث مخالفة جذرية، فقد أثبت أن أحق الناس بالخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم وأولاهم بالإمامة أبوبكر الصديق ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين، وأن ترتيبهم في الفضل كترتيبهم في الإمامة.
(انظر “صريح السنة” للطبري، ص: 24).
● علامہ ابن تیمیه رحمه اللہ:

علامہ ابن تیمیه رحمه اللہ فرماتے ہیں کہ اس روایت میں خلافت کا کوئی تذکرہ ہے ہی نہیں ورنہ آپ ﷺ اتنے اہم معاملے کو اس قدر بیان پر نہ چهوڑتے بلکہ اس کو اہمیت کے ساتھ بیان فرماتے.

ما يستدل به الشيعة بهذه الواقعة على إثبات خلافة علي فقد أجاب عنه الإمام ابن تيمية في منهاج السنة (4/84-85) فقال: ليس في هذا الحديث -ای حديث الغدير- ما يدل على أنه نص على خلافة علي، إذ لم يرد به الخلافة أصلاً، وليس في اللفظ ما يدل عليه، ولو كان المراد به الخلافة لوجب أن يبلغ مثل هذا الأمر العظيم بلاغاً بيناً…الخ.
خلاصہ کلام

مولا علی کا معنی “ہمارے محبوب، ہمارے سردار” با لکل درست معنی ہے اور یہی معنی مقصود نبوت بهى تھا اور مطلوب شریعت بهى، لیکن اس سے  “الوہىت علی”  کو  یا  “خلافت علی”  کو ثابت کرنا محض جہل اور مزاج شریعت کو نہ سمجھنے کی نشانی ہے.

واللہ اعلم بالصواب

کتبہ: عبدالباقی اخونزادہ

اپنا تبصرہ بھیجیں