تنبیہ نمبر26

قریبی رشتہ داروں میں شادی

اپنی اولاد کو بے وقوفی سے بچائیے.
فرمان مصطفی ﷺ “قریبی رشتہ داروں میں شادی نہ کرو کیونکہ اس سے اولاد کمزور پیدا ہوتی ہے”.
(النھایة لابن الاثیر، ج:3، ص:306 المکتبة العلمیة بیروت)
ابن الصباغ علیه رحمة اللہ الوھاب نے اس (قریبی رشتہ داروں میں شادی کی ممانعت والے) حکم کی ایک وجہ یہ بیان فرمائی کہ:   “اس سے عموماً اولاد میں بےوقوفی پیدا ہوتی ہے”
(البدرالمنير لابن الملقن” 499-500/7 دارالھجرۃ)
  • امام شافعی علیه رحمة اللہ القوی سے مروی ہے:
“جو شخص اپنے خاندان میں شادی کرتا ہے اس کی اولاد میں عموماً بےوقوفی پیدا ہوجاتی ہے”.
(البدرالمنير لابن الملقن” 499-500/7 دارالھجرۃ)
  • علامہ ابن ملقن علیه رحمة اللہ المہىمن فرماتے ہیں:
“حقیقت حال اور مشاہدے سے بهى یہ بات ثابت ہے”.
(البدرالمنير لابن الملقن” 499-500/7 دارالھجرۃ)
  • فرمان امام شافعی علیه رحمة اللہ القوی:
“جس خاندان کی عورتیں غیروں میں نہیں بیاہی جاتیں ان کی اولاد میں بےوقوفی پیدا ہوجاتی ہے”.
(التلخیص الحبیر للعسقلانی” 309/1..دار الکتب العلمیة بیروت)
  • علامہ حافظ ابن حجر عسقلانی قدس سرہ فرماتے ہیں:
“تجربے سے یہ بات ثابت ہے کہ میاں بیوی قریبی رشتہ دار ہوں تو ان کی اولاد میں بے وقوفی ہوتی ہے”
 (فتح الباری: 135/9 دار المعرفة بیروت)
الجواب باسمه تعالی

قریبی رشتہ داروں کے درمیان آپس میں شادی کی ممانعت محض تجربہ اور کچھ مخصوص حالات کے پیش نظر ہی ہے.

قرآن و حدیث میں اس کے متعلق کوئی ممانعت یا پابندی ثابت نہیں، قرآن مجید میں اللہ تعالیٰ نے اپنے نبی کو قریبی رشتہ دار خواتین سے نکاح کی اجازت دی.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آَتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ○ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}(الأحزاب: 50)
فهذا نصٌ قرآنيٌ صريحٌ: فيه إباحةُ القريبات من النساء للرجل، ولو كان فيه ضرر ما أُبيح، فلما أباحه الشارعُ الحكيمُ –سبحانه وتعالى– ثبت عند كل مؤمنٍ أنه لا ضرر فيه.

اگر اس میں ذرا بهى نقصان ہوتا تو اللہ تعالی کبهى اس عمل کی اجازت نہ دیتے.

نبی ﷺکا عمل

آپ ﷺکی زیادہ  تر  ازواج  مطہرات قریبی رشتے دار ہی  تهىں.

وغالب أزواج النبي عليه الصلاة والسلام من أقربائه، عائشة وأم سلمة وحفصة بنت عمر وغيرهن، كلهن من أقربائه، ما عدا صفية بنت حيي فهي ليست من أقربائه، وإلا فهم أقرباء.
صحابہ کرام رضوان اللہ علیھم اجمعین کا عمل

آپ ﷺنے اپنی چاروں بیٹیاں قریبی رشتہ داروں میں ہی بیاہ دی  تهى ں اور آپ کے بعد بهى صحابہ کا عمل اس پر رہا ہے.

حضرت علی نے حضرت فاطمه کے انتقال کے بعد ان کی سگی بھانجی امامة بنت زینب سے نکاح کیا، اسی طرح حضرت علی کی اکثر بچیوں کا نکاح ان کے چچا جعفر رضی اللہ عنه کے بیٹوں سے ہوا.

اسلاف صالحین کا عمل
أفعال السلف الصالحین أكثر من أن تُحصى، فأمامة بنت زينب رضي الله عنها -حفيدة النبي صلى الله عليه وسلم- تزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد وفاة خالتها فاطمة رضي الله عنها وأنجبت الزهراء رضي الله عنها بعد الحسنين: زينب وأم كلثوم.
فأما زينب: فتزوجها عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، أي: ابن عمها.
وأم كلثوم: خطبها عمر بن الخطاب، فقال علي: إنما حبستُ بناتي على بني جعفر، ثم زوجها له لما كرر عمر طلبه، رضي الله عن الجميع.
طبی نقطہ نظر سے
الدكتور عز الدين فراج: وعموماً يمكن القول بأن زواج الأقارب يزيد الصفة الغالبة في الأسرة ويؤكدها، ويبرزها خصوصاً إذا كانت من الصفات السيئة، عكس زواج الأباعد فهو يقلل من العيوب الجسمية والمرضية ويهدد زواج الأقارب بإنجاب أطفال مصابين، لأن بعض الأمراض الوراثية تكون كامنةً وسجينة بفعل عواملها الوراثية. [الثقافة الإسلامية، صلاح هندي وزملاؤه، ص: 132)..اهـ
ومع تحذيرات الأطباء من الزواج بين الأقارب، إلا أنهم لم يقيموا على قولهم أدلة بل ولا دليلاً قاطعاً على صيرورة ذلك، ويعزون سبب هذه الأمراض إلى انعزال الطفرات المتنحية الضارة في السلالات المختلفة والمتنوعة في زواج الأقارب، وليس لزواج الأقارب ضرر مباشر. (كما قاله جمال الدين نصرت في كتاب مقدمه في علم الوراثة)
وهذا هو موقف الطب من زواج الأقارب.

ڈاکٹر حضرات کہتے ہیں کہ اگر خاندان میں کوئی موروثی بیماری ہو تو آپس میں شادی کی صورت میں وہ بیماری آگے اولاد میں پهىلنے کا خطرہ ہوتا ہے جبکہ غیروں میں رشتہ کرنے کی صورت میں اس کا خطرہ کم ہوتا ہے.

لیکن یہ باتیں محض تجربہ ہے، کوئی یقینی یا قطعی بات نہیں.

روایات کی تحقیق

اس موضوع پر تین روایات ملتی ہیں..

تنبیه:
الأحاديث الواردة في التحذير من زواج الأقارب مثل:
١. “اغتربوا ولا تضووا”.
٢. “لا تنكحوا القرابة القريبة فإن الولد يُخلق ضَاوِياً”.
٣. “لا تتزوجوا النساء على قراباتهن، فإنه يكون من ذلك القطيعة”.
● ھذہ كلها أحاديث موضوعة لا أصلَ لها، وليست من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا يصحُ عنه في هذا البابِ شيءٌ، بل لم يرد عنه شيءٌ أصلاً، وكيف ينهى عن شيءٍ هو فعله، وحث عليه، وحرص على أن يسري في ذريته من بعده.

یعنی یہ تینوں روایات ثابت نہیں اور نہ ہی قابل استدلال ہیں.

“لاتنکحوا القرابة القريبة فإن الولد يخلق ضاويا”.

یعنی قریبی رشتہ داروں میں شادی نہ کرو کیونکہ بچہ کمزور پیدا ہوتا ہے.

لا تنكِحوا القرابةَ القريبةَ، فإنَّ الولدَ يُخلَقُ ضاويًا.
 – المحدث: ابن الملقن.
–  المصدر: خلاصة البدر المنير.
– الصفحة أو الرقم: 2/179
– خلاصة حكم المحدث: غريب [يعني لا يعلم من رواه كما قال في المقدمة
لا تَنكحوا القرابةَ القريبةَ فإنَّ الولدَ يُخلقُ ضاويًا.
المحدث: السبكي (الابن)       .
-المصدر: طبقات الشافعية الكبرى.
– الصفحة أو الرقم: 6/310
– خلاصة حكم المحدث: لم أجد له إسنادا.
لا تنكحوا القرابةَ القريبةَ؛ فإن الولدَ يخلقُ ضاويًا.
– المحدث: الألباني.
– المصدر: السلسلة الضعيفة.
– الصفحة أو الرقم: 5365
     – خلاصة حكم المحدث: لا أصل له مرفوعاً.
4.     . وقال العراقي في تخريج إحياء علوم الدين: 2/41
قال صلى الله عليه وسلم: “لا تنكحوا القرابة القريبة فإن الولد يخلق ضاويا”.
قال ابن الصلاح: لم أجد له أصلا معتمدا.
قلت: إنما يعرف من قول عمر أنه قال لآل السائب قد أضويتم فانكحوا في النوابغ.
رواه إبراهيم الحربي في غريب الحديث وقال: معناه تزوجوا الغرائب؛ قال ويقال: اغربوا لا تضووا أي نحيفا.
یہ حدیث نہیں، البتہ بعض علماء نے اسکو حضرت عمر رضی اللہ عنه کا قول بتایا ہے.

بقیہ دونوں روایات باوجود تلاش کے کسی مستند جگہ سے نہیں مل سکیں.

إن ما اشتهر على ألسن الناس من حديث: (غربوا النكاح) غير ثابت عن المصطفى صلى الله عليه وسلم.
ومعلوم أن الحديث الموضوع لا يجوز ذكره إلا للتنبيه على وضعه؛ فالاحتجاج لعدم زواج القرابة بأحاديث نبوية لا ينبغي لما سبق تفصيله.
¤ إن الشافعية وبعض الحنابلة رأوا من الأسباب السابق ذكرها عدم استحباب زواج القرابة القريبة ولم يوصلوا ذلك للسنية؛ لأن الاستحباب أدنى درجة منها؛ ولأن ما ذكروا من التعليلات لا يستفاد منه السنية، فالأمر إذن يدور بين الاستحباب وعدمه فحسب، ولا ننسى أن مَن قال بعدم استحباب زواج القرابة القريبة نصّ على أن زواج القريبة أولى من زواج الأجنبية.
أمام شافعی رحمہ اللہ کا قول:

اگر رشتہ داروں میں نکاح ہوگا تو بچوں میں حماقت آئیگی  اس بات کی بنیاد کسی شرعی حکم کا بیان کرنا نہیں ہے  بلکہ عرب کے دستور اور رواج کا بیان کرنا مقصود تھا کہ اہل عرب یوں کہتے ہیں.

رأي الفقهاء في زواج القريبة:
روى ابن يونس في تاريخ الغرباء في ترجمة الشافعي عن شيخ له عن المزني عن الشافعي قال: أيما أهل بيت لم يخرج نساؤهم إلى رجال غيرهم كان في أولادهم حمق.
جواهر الأخبار، ص: 84
مغني المحتاج، 4: 206
)شرح منهج الطلاب، 4: 119)
ولعلّ مستند الشافعي رضي الله عنه في كلامه إلى ما كانت العرب تزعم أن الولد يجيء من القريبة ضاوياً لكثرة الحياء من الزوجين لكنه يجيء على طبع قومه من الكرم.
(كما في المصباح المنير، ص: 366)
علامہ ابن حجر کا قول:
قال ابن حجر رحمه الله في فتح الباري:
وأما قول بعض الشافعية “يستحب أن لا تكون المرأة ذات قرابة قريبة” فإن كان مستندا إلى الخبر فلا أصل له أو إلى التجربة وهو أن الغالب أن الولد بين القريبين يكون أحمق”..اهـ.

علامہ ابن حجر رحمه اللہ کا یہ قول نہیں ہے بلکہ انہوں نے بعض شوافع حضرات کا قول نقل کیا ہے اور فرمایا کہ اس قول کی کوئی شرعی دلیل نہیں البتہ تجربے کی بنیاد پر ایسا کہا جاتا ہے کہ اکثر بچے بےوقوف ہوتے ہیں.

خلاصہ کلام

قریبی رشتہ داروں میں شادی کے نقصانات محض تجربے کی بنیاد پر ہیں،  کوئی شرعی دلیل اسکی ممانعت کی موجود نہیں ہے،  لہذا اس کو شرعی یا عمومی ممانعت کے طور پر بیان نہ کیا جائے.

لكن بعض الشافعية نازع في هذا الحكم لافتقاره إلى نصّ شرعيّ يستند إليه؛
قال السبكي: فينبغي أن لا يثبت هذا الحكم لعدم الدليل. (كما فی مغني المحتاج: 206-207/4(
فقط

واللہ اعلم بالصواب

کتبہ: عبدالباقی اخونزادہ

اپنا تبصرہ بھیجیں