تنبیہ نمبر 327

ایک ہی مٹی کے پیداوار

سوال
ایک حدیث ہے کہ جس مٹی سے مجھے بنایا اسی سے ابوبکر و عمر رضی اللہ عنہما کو بنایا گیا…
 اس روایت کا حوالہ مطلوب ہے…

الجواب باسمه تعالی

سوال میں مذکور روایت مختلف کتب میں مختلف سندوں سے منقول ہے.

 ١. پہلی سند:

 آپ علیہ الصلاۃ والسلام نے فرمایا کہ میں، ابوبکر اور عمر ایک ہی مٹی سے پیدا ہوئے ہیں.

  حدثنا أحمد بن الحسن التنيسي وعبدالله ابن محمد قالا حدثنا إبراهيم بن عبيد التمار عن يعقوب بن الجهم ثنا محمد بن واقد عن المسعودي عن عمر مولى غفرة عن انس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من افترى علي كذبا قتل ولا يستتاب ومن سبني قتل ولا يستتاب ومن سب أبابكر قتل ولا يستتاب ومن سب عمر قتل ولا يستتاب ومن سب عثمان أو عليا جلد. قيل: يا رسول الله! ولم ذاك؟ قال: لأن الله خلقني وخلق أبابكر وعمر من تربة واحدة وفيها ندفن.
   اس سند کا درجہ:

 اس سند میں یعقوب بن جہم جھوٹا راوی ہے، لہذا اس روایت کو ابن عدی نے موضوع قرار دیا ہے، علامہ ذہبی نے بھی اسکو باطل قرار دیا ہے.

  هذا حديث موضوع.
فقال ابن عدي: البلاء فيه من يعقوب. (لسان الميزان، لابن حجر، ج:٦، الصفحة ٣٠٦)
يعقوب بن الجهم الحمصي.
عن علي بن عاصم بخبر باطل. (ميزان الاعتدال للذهبي، شمس الدين، جلد: 4، صفحه: 45)
وذكره الشوكاني في الفوائد المجموعة.
 ٢. دوسری سند:

خطیب بغدادی اور ابن جوزی نے یہی مضمون نقل کیا ہے.

رواه الخطيب البغدادي، وعنه ابن الجوزي في العلل المتناهية من طريق محمد بن يوسف بن بشر الهروي، حدثنا محمد بن عبدالرحيم (المعروف ببنان) بمصر، حدثني موسى بن سهل أبوهارون الفزاري ببغداد، حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق، حدثنا سفيان الثوري، عن أبي إسحاق الشيباني، عن أبي الأحوص الجشمي.
  عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من مولود إلا وفي سرته من تربته التي تولد منها. فإذا رد إلى أرذل عمره رد إلى تربته التي خلق منها حتى يدفن فيها، وإني وأبابكر وعمر خلقنا من تربة واحدة وفيها ندفن.
  قال الخطيب البغدادي: غريب من حديث الثورى عن الشيباني، لا أعلم يروى الا من هذا الوجه، وقيل: إن محمد بن مهاجر المعروف بأخي حنيف رواه عن إسحاق الأزرق.
   اس سند کا درجہ:

 امام ذہبی کہتے ہیں کہ موسی بن سہل نے باطل خبر نقل کی ہے.

  وقال الذهبي: موسى بن سهل بن هارون الرازي، عن إسحاق الأزرق بخير باطل على الثوري عن أبي الأحوص.. رواه عنه نكرة مثله. يعني: محمد بن عبدالرحيم المعورف بـ”بنان”.
 ٣. تیسری سند:

ابن عساکر اور ابن جوزی نے ابن مسعود رضی اللہ عنہ کی روایت کی ایک اور سند ذکر کی.

  ورواه أيضاً ابن عساكر، وابن الجوزي في “الموضوعات” من طريق أحمد بن سعيد الإخميمي قال: حدثنا محمد بن زكريا بن يحيى النيسابوري، قال: حدثنا أحمد بن صالح، قال: حدثنا أبوبكر بن عياش عن أبي اليسع، عن أبي الأحوص، عن عبدالله بن مسعود به بنحو الحديث السابق. 
   اس سند کا درجہ:

 ابن جوزی کہتے ہیں کہ اس سند میں أحمد بن سعید اور محمد بن زکریا دونوں پر جھوٹ کی تہمت لگی ہے، اور اس سند میں اور بھی مجہول راوی ہیں.

  قال ابن الجوزي: هذا حديث لا يصح، محمد وأحمد مطعون فيهما، وفيه مجاهيل منهم أبو اليسع.

 أحمد کے بارے میں دارقطنی کہتے ہیں کہ اس نے مجاہدین کی فضیلت میں من گھڑت روایات نقل کیں، اور اس کی عادت ہی من گھڑت سندیں بنانا تھی.

  أحمد بن سعيد بن فرضخ الإخميمي:
  قال فيه الدارقطني: روى أحاديث في ثواب المجاهدين والمرابطين والشهداء، موضوعة كلها وكذب، لا تحل روايتها، والحمل فيها على ابن فرضخ، فهو المتهم بها، فإنه كان يركب الأسانيد ويضع عليها أحاديث.
 ٤. چوتھی سند:

ابن عساکر نے ابوہریرہ رضی اللہ عنہ کی سند سے یہی مضمون نقل کیا ہے.

  رواه ابن عساكر من طريق أحمد بن الحسن بن أبان المصري، عن أبي عاصم الضحاك بن مخلد، عن ابن عون، عن ابن سيرين، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من آدمي إلا ومن تربته في سرته، فإذا دنا أجله قبضه الله في التربة التي منها خلق، وفيها يدفن، وخُلِقت أنا وأبوبكر وعمر من طينة واحدة، وندفن فيها في بقعة واحدة. 
   اس سند کا درجہ:

 ابن حبان، ابن عدی اور دارقطنی کہتے ہیں کہ أحمد بن الحسن بن ابان المصری یہ انتہائی جھوٹا راوی تھا.

  وأحمد بن الحسن:
  قال فيه ابن حبان: كذاب دجال من الدجاجلة، يضع الحديث على الثقات وضعاً.
  وقال ابن عدي: حدث عن أبي عاصم بأحاديث مناكير عن ابن عون… يسرق الحديث.
  وقال الدارقطني: كذاب متروك.
   یہ مقولہ کہاں سے چلا:

 ابن عراق الکنانی کہتے ہیں کہ یہ بات کہ آپ علیہ الصلاۃ والسلام اور ابوبکر صدیق اور عمر فاروق کی پیدائش ایک ہی مٹی سے ہوئی ہے، یہ دراصل أبوعاصم النبیل کا قول تھا، لیکن أحمد بن الحسن نے اسکو حدیث کا حصہ بنادیا.

  وأشار ابن عراق الكناني إلى أن قوله في اللفظ الأول: “وخلقت أنا وأبوبكر وعمر من طينة واحدة…” هو كلام أبي عاصم النبيل السابق، أدرجه ذلك الكذاب (أحمد بن الحسن) في متن الحديث.
 اس قول کی نسبت ابن سیرین کی طرف:
ورواه عبدالرزاق عن إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى.
وعن محمد بن سيرين رحمه الله، أنه قال: لو حلفت، حلفت صادقاً، باراً غير شاك ولا مستثن، أن الله عزوجل ما خلق نبيه صلى الله عليه وسلم ولا أبابكر ولا عمر رضي الله عنهما إلا من طينة واحدة، ثم ردهم إلى تلك الطينة. 

 اس سند میں برکة بن محمد الحلبی ہے، جو کہ جھوٹا راوی ہے، لہذا اس قول کی نسبت ابن سیرین کی طرف کرنا بھی درست نہیں.

  رواه الحكيم الترمذي من طريق بركة بن محمد الحلبي.
   وبركة بن محمد الحلبي:
  قال فيه عبدالله بن أحمد الأهوازي المعروف بـ”عبدان”: رأيت بركة هذا بحلب، وتركته على عمد، ولم أكتب عنه لأنه كان يكذب.
  وقال ابن حبان: كان يسرق الحديث، وربما قلبه، وإذا أدخل عليه حديث حدث به، لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد.
  وقال الدارقطني: يضع الحديث. 

 انسان کی قبر اسی مٹی سے بنتی ہے جس مٹی سے اس کو پیدا کیا گیا ہو.

  قال الإمام أحمد في فضائل الصحابة (528): حَدَّثَنَا عَبْدُالله بْنُ الصَّقْرِ قثنا سَوَّارُ بْنُ عَبْدِالله بْنِ سَوَّارٍ قَالَ: كَانَ أَبِي يَوْمًا يُحَدِّثُ قَوْمًا، وَكَانَ فِيمَا حَدَّثَهُمْ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِقَبْرٍ يُحْفَرُ، فَقَالَ: «قَبْرُ مَنْ هَذَا؟» قَالُوا: قَبْرُ فُلَانٍ الْحَبَشِيِّ، قَالَ: «يَا سُبْحَانَ الله، سِيقَ مِنْ أَرْضِهِ وَسَمَائِهِ، إِلَى التُّرْبَةِ الَّتِي خُلِقَ مِنْهَا»، قَالَ أَبِي: يَا سَوَّارُ، مَا أَعْلَمُ لِأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ فَضِيلَةً أَفْضَلَ مِنْ أَنْ يَكُونَا خُلِقَا مِنَ التُّرْبَةِ الَّتِي خُلِقَ مِنْهَا رَسُولُ اللہ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
قلت: وهذا إسناد معضل.
  وفي مصنف عبدالرزاق عن ابن عباس أنه قال: يدفن كل إنسان في التربة التي خلق منها.
خلاصہ کلام

اس بات کا ثبوت تو بہرحال کچھ روایات سے معلوم ہوتا ہے کہ انسان اپنی مٹی میں ہی دفن ہوتا ہے، لیکن آپ علیہ الصلاۃ والسلام نے اپنی اور ابوبکر صدیق اور عمر فاروق رضی اللہ عنہما کی مٹی کو ایک قرار دیا ہو، ایسی کوئی روایت درست نہیں، لہذا آپ علیہ الصلاۃ والسلام کی طرف اسکی نسبت کرنا جائز نہیں.

واللہ اعلم بالصواب

کتبہ: عبدالباقی اخونزادہ
١٨ مارچ ٢٠٢١ کراچی

اپنا تبصرہ بھیجیں