تنبیہ نمبر30

تین محبوب چیزیں

ایک دن نبی کریم ﷺنے فرمایا: تمھاری دنیا میں مجھے تین چیزیں پسند ہیں: 1. خوشبو. 2. نیک عورت. 3. میری آنکہوں کی ٹھنڈک نمازہے . • حضرت ابوبکر صدیق رضی اللہ عنہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. نبی اکرم ﷺکے چہرہ انور کو دیکھنا. 2. اپنا مال آپ کے ارشادات پر خرچ کرنا. 3. میری بیٹی حرم نبوی میں رہے . • حضرت عمر فاروق رضی اللہ عنہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. نیک کام کا حکم کرنا. 2. برائی سے روکنا. 3. اللہ تعالی کی حدود کو قائم کرنا. • حضرت عثمان غنی رضی اللہ عنہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. ننگوں کو کپڑا پہنانا. 2. بھوکوں کو کھانا کھلانا. 3. قرآن کریم کی تلاوت کرنا. • حضرت علی رضی اللہ عنہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. گرمی کے موسم میں روزے رکھنا. 2. مہمان کی خدمت کرنا. 3. جہاد میں تلوار چلانا. • حضرت جبرائیل علیه السلام نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. انبیاء علیہم السلام پر نازل ہونا. 2. اللہ تعالی کے پیغام انکو پہنچانا. 3. اللہ کی حمد وثناء کرنا. • اللہ تعالی نے فرمایا: مجھے بھی اپنے بندوں کی تین چیزیں پسند ہیں: 1. شکرگذار دل. 2. ذکر کرنے والی زبان. 3. تکلیف کی حالت میں صبر کرنے والا بدن. • امام ابوحنیفہ رحمہ اللہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. اللہ تعالی کی کتاب کی تلاوت. 2. رسول اللہ ﷺکی سنت سے رہنمائی. 3. غیراللہ سے کنارہ کشی. • امام مالک رحمہ اللہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. مدینہ منورہ میں ہمیشہ قیام. 2. روضہ رسول ﷺکا قرب. 3. حدیث رسول ﷺسے محبت. • امام شافعی رحمہ اللہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. اللہ تعالی کی راہ میں ہجرت کرنا. 2. اللہ تعالی کے نام پر خرچ کرنا. 3. اللہ تعالی کی راہ میں جہاد کرنا. • امام احمد بن حنبل رحمہ اللہ نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. کسی کو دینا اللہ تعالی کے لئے. 2. کسی کو نہ دینا اللہ تعالی کے لئے. 3. محبت کرنا بھی اللہ تعالی کے لئے. • مولانا عبداللہ درخواستی نے فرمایا: مجھے بھی تین چیزیں پسند ہیں: 1. اللہ تعالی پر بھروسہ. 2. اللہ کے ذکر کا شغل. 3. سرور دوعالم ﷺکی بستی میں موت
الجواب باسمه تعالی
اس روایت کا ابتدائی حصہ
حبب الی من دنياكم الطیب والنساء وجعلت قرة عینی فی الصلاة”

یہ صحیح روایات سے ثابت ہے.

قول النبي صلى الله عليه وسلم: حبب إلي من دنياكم الطيب، والنساء، وجعلت قرة عيني في الصلاة( أخرجه الإمام أحمد (3/128 رقم 12315) والنسائي (7/61 رقم 3939) وابن سعد (1/398) وأبو يعلى (6/237 رقم 3530( والحاكم (2/174 رقم 2676(

جبکہ بقیہ تمام روایت کسی بھی مستند کتاب سے ثابت نہیں بلکہ جس قدر کتابوں نے اس روایت کو نقل کیا ان تمام کتابوں میں یہ روایت بغیر سند کے ہی منقول ہے بلکہ اکثر نقل کرنے والوں نے اس روایت کو من گھڑت اور باطل قرار دیا ہے

روایت کی تحقیق
أولاً: جاء في المواهب اللدنية للقسطلاني رحمه الله: “روي أنّه صلى الله عليه وسلم لمّا قال: (حبِّب إليّ من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرّة عيني في الصلاة) قال أبو بكر: وأنا يا رسول الله حبِّب إليّ من الدنيا: النظر إلى وجهك، وجمع المال للإنفاق عليك، والتوسل بقرابتك إليك. وقال عمر: وأنا يا رسول الله حبّب إليّ من الدنيا: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقيام بأمر الله. وقال عثمان: وأنا يا رسول الله حبّب إليّ من الدنيا إشباع الجائع وإرواء الظمآن وكسوة العاري. وقال علي بن أبي طالب: وأنا يا رسول الله حبّب إليّ من الدنيا: الصوم في الصيف، وإقراء الضيف، والضرب بين يديك بالسيف. قال الطبري: خرّجه الجَنَدي. كذا قال والعهدة عليه… اهـ )المواهب اللدنية: 2/ 478( هكذا أوردها القسطلاني وبيّن قول محبّ الدين الطبري في تخريجها.
• وقال العلامة الزرقاني في شرحه للمواهب بعد أن ذكر أن هذا المروي مما لا يصح: “وزاد بعضهم فيه: فنزل جبريل، فقال: وأنا حبّب إليّ من الدنيا ثلاث، النزول على النبيّين، وتبليغ الرسالة للمرسلين، والحمد لله رب العالمين، أي الثناء على الله، ثم عرج ثم رجع فقال: يقول الله: وهو حبِّب إليه من عباده ثلاث: لسان ذاكر، وقلب شاكر، وجسم على بلائه صابر، وفي لفظ: وإذا النداء من قبل الله: إنَّ الله يحب من دنياكم ثلاثا، فذكرها”. ومما حكي في هذه الرواية مما يجعلها أقرب إلى موضوعات القصاص ما حكي من أن أباحنيفة ومالكا والشافعي وأحمد لما وقف كل منهم على ذلك، قال: وأنا حبب إلي من دنياكم كذا وكذا … إلخ.
• وقد ساقها القسطلاني بصيغة التضعيف، وجعل عهدتها على الجَنَدي، كالمتبريء منها، وقد نفى العلامة الزرقاني صحة هذه الرواية بصريح العبارة، فقد قال: “روي مما لا يصح
ثانياً: أدرج في الرواية المذكورة حديث صحيح، وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم: (حبِّب إليّ من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرّة عيني في الصلاة)، لكن ليس في رواياته الثابتة كلمة (ثلاث) وإن تناقلها بعض الفقهاء وحاول آخرون تأويلها لتتوافق مع الحديث، فالنبي صلى الله عليه وسلم ذكر اثنتين من أمور الدنيا لا ثلاثا.
روایت کی تحقیق
1. أن هذه الرواية المذكورة بالسياق المسؤول عنه، ليست ثابتة عند أهل العلم، مع ما في متنها من النكارة، وما في سياقها من مشابهة لأحاديث القصاص الباطلة، والله تعالى أعلم.
2. هذا الحديث لا إسناد له. وقد أشار إليه صاحب ((الرياض النضرة)) الطبري -وهو غير الطبري الإمام المعروف، ذاك متقدم، وهذا متأخر (1/265) وقال: خرّجه الخجندي. وأشار إليه العجلوني في ((كشف الخفاء)) (1/407) وقال: “قال الطبري خرجه الخجندي والعهدة عليه”.
قلت: وهذا الحديث يشبه الموضوعات.
3.   قيل إنه صلى الله عليه وسلم لما ذكر هذا الحديث قال أبو بكر: وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا ثلاث النظر إليك وإنفاق مالي عليك والجهاد بين يديك. وقال عمر: وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث: الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وإقامة حدود الله. وقال عثمان وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث: إطعام الطعام، وإفشاء السلام، والصلاة بالليل والناس نيام. وقال علي ابن أبي طالب: وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث: إكرام الضيف والصوم في الصيف والضرب بالسيف، فنزل جبريل عليه السلام وقال: وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إغاثة المضطرين، وإرشاد المضلين، والمؤانسة بكلام رب العالمين؛ ونزل ميكائيل فقال: وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث: شاب تائب، وقلب خاشع، وعين باكية انتهت، وفي كلام بعضهم أن أبا حنيفة لما وقف على ذلك قال: وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث ترك الترفع والتعالي، وقلب من حبين خالي، والتهجد بالعلم في طول الليالي؛ وأن مالكا لما وقف عليه أيضا قال: وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث: مجاورة تربة سيد المرسلين، وإحياء علوم الدين، والاقتداء بالخلفاء الراشدين. وأن الشافعي رضي الله عنه لما وقف عليه أيضا قال: وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث: ترك التكلف، وعشرة الخلق بالتلطف، والاقتداء بطريق أهل التصوف. وأن أحمد لما وقف عليه قال: وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث عطاء من غير منة، ونفس مطمئنة، والاتباع للسنة))
وهذا باطل
4. كلها لا تصح، وهي مركبة من بعض الواضعين الكذابين باستثناء هذه الرواية “حبب إلي من دنياكم النساء، والطيب، وجعلت قرة عيني في الصلاة” فهي رواية صحيحة، لكن بعض الوضاعين ركبها على هذا الحديث الساقط.
5. بحثنا في كتب السنة التي بين أيدينا فلم نجد هذه القصة التي ذكرتها، ولا نعرف منها إلا قول النبي صلى الله عليه وسلم:
“حبب إلي من دنياكم الطيب، والنساء، وجعلت قرة عيني في الصلاة”
أخرجه الإمام أحمد (3/128 رقم 12315)
والنسائي (7/61 ، رقم 3939)
وابن سعد (1/398)
وأبو يعلى (6/237 رقم 3530)
والحاكم (2/174 رقم 2676)
خلاصہ کلام

یہ روایت اس تفصیل کے ساتھ غیر معتبر سند سے وارد ہے لہذا اس کو موضوع روایت ہی کہا جائیگا.

واللہ اعلم

کتبہ: عبدالباقی اخونزادہ

اپنا تبصرہ بھیجیں